الماء القرآني النوراني للعلاج من جميع الأمراض-اصدق شيخ روحاني هادي 0096176778016

للتواصل والإستفسار

الإتصال بالشيخ الروحاني هادي على الرقم التالي:

 هاتف +واتس: 0096176778016

لماء القرآني النوراني وكيفية استخدامه في العلاج من جميع الأمراض
ويكون الماء القرآني أما عبارة عن ماء مقروء فيه القرآن مباشرة ,
أو عبارة عن محو لآيات القرآن في الماء الطاهر عن طريق الكتابة بالمداد المباح ثم محوها في الماء ,
ومن جرب هذا يعرف نفعه العظيم في العلاج من جميع الأمراض سواء كانت .. روحية أو نفسية أو عضوية

كيفية القراءة علي الماء الطاهر
– أحضر كوب من الماء أو إناء حسب الكمية التي تريدها .
– قرب فمك من الماء كثيرا حتى يكون النفس أو الهواء الخارج من الفم أثناء القراءة علي الماء مباشرة .
– ضع إصبعك السبابة اليمنى في الماء أثناء القراءة ثم قلب الماء بإصبعك وأنت تقرأ .
– والقراءة تكون إما آيات الرقية المختصرة مثل الفاتحة وآية الكرسي والمعوذتان والإخلاص ,
وإما آيات الرقية العامة الشاملة وأما سور من القرآن ويا حبذا سورة البقرة كاملة .. والذكر كله شفاء ..
– ثم يتم الشرب والاغتسال من هذا الماء القرآني والشفاء حليفك بإذن الله

– بخصوص الاغتسال يفضل الاغتسال خارج الحمام ويتم التخلص من الماء في مكان طاهر لطهارة هذا الماء .

كيفية الكتابة والمحو

* المحو علي طريقتين وهما :: أما أن تكتب علي طبق أبيض نظيف ثم يتم محو الكتابة بالماء الطاهر ,
وأما أن تكتب بالمداد الطاهر علي ورق أبيض نظيف مثل ورق الطباعة ثم يتم محوه *
– أحضر فنجان صغير وضع ربعه فقط ماء ثم ضع فيه القليل من الزعفران مقدار ملعقة صغيرة تقريبا ,
– قلب الزعفران في الماء جيدا .
– أحضر ورق أبيض نظيف جدا كورق الطباعة الأبيض , أو طبق صيني كبير ونظيف أبيض .
وبعد ذلك يتم الكتابة إما في الطبق الأبيض النظيف ثم يمحى بالماء ويتم شربه والاستشفاء به ,
وإما يكتب علي الورق الأبيض ثم يمحى في الماء الطاهر أو يترك فيه خمسة دقائق أو حتى يتم المحو .

ماهية القلم المستخدم في الكتابة بالمداد الطاهر

– أما عن القلم المستخدم في الكتابة فأمامك ثلاث طرق من الأقلام وأختر منها أسهلها لك ,
أما أن تضع المداد في قلم حبر طاهر طبعا ,
أو تحضر عود خشب صغير الذي يستخدم في تسليك الأسنان ,
أو تحضر بوصة صغيرة ويتم بريها بالموس أو سنها لتصبح مثل القلم ,
ثم بعد ذلك أكتب بها وكلما خف الخط أغمس القلم وأكمل الكتابة , كما كان يفعل الذين يكتبون بالقلم الريشة .
ملحوظة
(( بخصوص الكتابة بالمداد من الناحية الشرعية فليس فيها شيء وقد أجازها الكثير من أكابر العلماء والأئمة ))
” تعقيبات وتنبيهات “
* يلاحظ تغير في طعم ولون ورائحة الماء المقروء عليه قليلا
هذا بجانب أن خاصية وتركيبة الماء المقروء عليه

تتغير بالمقارنة بالماء العادي وهذا من عظمة الكلام الإلهي وقوته وتأثيره .
* من الممكن أن يتم القراءة علي الماء الطاهر … وأيضا علي الزيت سواء زيت الزيتون أو زيت حبة البركة ,
وأيضا العسل الأبيض .. وتكون بذلك قد جمعت القوة المادية والروحية معا فيتضاعف التأثير .
* الماء والزيت والعسل المقروء عليه … وكذلك كتابة القرآن والذكر بالمداد الطاهر ومحوها ,
تشفي من جميع الأمراض العضوية والنفسية , هذا طبعا بخلاف الأمراض الروحية من سحر ومس وحسد .
* إذا كان معك ” ماء زمزم ” فنعما فهو أشرف المياه علي سطح الأرض وأطهرها وأنقاها ,
فهي في ذاتها شافية عافية فما بالنا إذا قراءنا عليها القرآن أيضا فتكون القوة متضاعفة والشفاء من عند الله الشافي .
* يتم الكتابة والمحو حسب الحاجة والحالة …. فمن الممكن أن تكتفي بكتابة الفاتحة وأية الكرسي والمعوذات الثلاثة ,
ومن الممكن أن تكتب الرقية وآيات السحر والمس والحسد , وأيضا أن تكتب الرقي والمعوذات والأدعية المختلفة .
* أسباب وأوقات القراءة والمحو … لا يوجد أوقات ولا مناسبات مخصوصة فالقرآن كله شفاء ورحمة ,
فكلما اشتكيت شيئا أحضر كوبا وأقرأ عليه بيقين وصدق وأشربه … والله لقد جربت هذا كثيرا ووجد عجبا .
* لا تستهن بفاعلية وتأثير الماء القرآني سواء كان مقروء عليه مباشرة أو محي بعد الكتابة بالمداد الطاهر ,
وثق في قوته .. وكيف لا وهو كلام لو أنزل علي جبل لتصدع … وداوم عليه سواء كنت مريضا أو صحيحا .

” الاعتقاد والجزم في كلام الله تعالى وذكره “

يجب الاعتقاد واليقين في الشفاء والأيمان بقدرة الملك الديان وتأثير كلامه في النفوس والأبدان بدون شك أو ريبة ,
كما قال ابن القيم رحمه الله
(( ومن المعلوم أن بعض الكلام له خواص ومنافع مجربة ، فما الظن بكلام رب العالمين ،
الذي فضله على كل كرم كفضل الله على خلقه ، الذي هو الشفاء التام ، والعصمة النافعة ، والنور الهادي

والرحمة العامة ، الذي لو أنزل على جبل لتصدع من عظمته وجلاله ))
وقال أيضا رحمه الله
(( فالقرآن هو الشفاء التام من جميع الأدواء القلبية والبدنية ، وأدواء الدنيا والآخرة ،
وما كل أحد يؤهل ولا يوفق للاستشفاء به ، وإذا أحسن العليل التداوي به ، ووضعه على دائه بصدق وإيمان ،
وقبول تام ، واعتقاد جازم ، واستيفاء شروطه ، لم يقاومه الداء أبدا ،
وكيف تقاوم الأدواء كلام رب الأرض والسماء الذي لو نزل على الجبال لصدعها أو على الأرض لقطعها ))