علاج السحر الماكول والمشروب مجرب-اقوى شيخ روحاني هادي 0096176778016

للتواصل والإستفسار

الإتصال بالشيخ الروحاني هادي على الرقم التالي:

 هاتف +واتس: 0096176778016

علاج السحر الماكول والمشروب مجرب

  1. ملعقة كبيرة من الزعتر البلدي
  2. ملعقة كبيرة من الشيح البلدي
  3. ملعقة كبيرة من الخزامة البلدي
  4. ملعقة كبيرة من العرعار البلدي
يطهى في 2 لتر ونصف من الماء لمدة 20 دقيقة
حتى يصبح لون الخليط بني داكن
************************************************** *************************************************
المرحلة الأولى
يُشْرب 1 لتر من الخليط على الريق دافِئاً في مدة وجيزة .
بعد دقيقتين تشرع في القيء .
بعد 5 دقائق
المرحلة الثانية
نَمْزِج 1 لترمن الخليط مع نصف لتر من الحليب
ثم يُشْرَبُ المَزيج في مدة وجيزة
و بعد دقيقتين يُشْرَعُ في القيء
************************************************** ************************************************
طريقة القيء
يجب على المريض أن يجلس على ركبتيه فوق مُجَسمٍ عالٍ ب 40 سنتمتر و ما فوق, وأن يضع على الأرض آنية للتقيؤ فيها, بحيث أنه أثناء عملية القيء يكون متجها من الأعلى إلى الأسفل مُرتكزاً بيده اليسرى على الأرض واليمنى يُدخلها في فمه ليحفز عملية الإستفراغ .
تقييم عملية الإستفراغ
نأخذ قطعة خشبية ونحرك القيء بقوة و بشكل دائري ثم مباشرة نرفعها إلى الأعلى فإذا لاحظنا أن سُيالات وخيوط وما شابه ذلك تلتصق بها وترتفع معها إلى الأعلى فنحمد الله ونثني عليه لأنه خَلَّصنا من سموم كانت تعمل بجوفنا لحساب شياطين الإنـــــس أو الجن.
************************************************** **********************************
ما معنى التوكال ؟؟ !!
«التوكال» كلمة تخيف العامة وتعني بالتعبير الدارج كل ما يتم دسه للإنسان في الطعام أو الشراب من مواد سامة، بغية إلحاق الأذى به, وحسب الاعتقاد، فان حالة التسمم التي تنتج عن التوكال، تظهر من خلال بعض الأعراض المعروفة، كانتفاخ الجسم، والتقيؤ، وظهور بعض الأمراض الجلدية، وسقوط الشعر,,,إلخ, وبحسب نوع العناصر والمقادير المستعملة، يحدد المستفيد من العملية الأثر المطلوب كإصابة بمرض مزمن، قتل فوري أو قتل بطيء.
فهذا الشكل العدواني المعروف في أوساط العامة بالتوكال يستهدف الانتقام من عدو لدود من خلال تسميمه, بواسطة إعطائه مواد أومستحضرات سامة ليأكلها أو يشربها …
وفي الحقيقة إن هذا الشكل البدائي من الانتقام الجبان (لأنه يتم دون مجابهة) معروف منذ القدم وفي العديد من الحضارات، وتكفي نظرة على مصنفات الطب القديمة اليونانية والعربية لنكتشف مدى اهتمام الأطباء العرب واليونانيين بأنواع السموم وطرق معالجة التسميم.
تستعمل أغلب هذه السموم مذابة في الوجبات المحلية الشهيرة كالكسكس والحريرية (التي تخلط المادة السامة مع عناصرها «الثقيلة») وأيضا بعض المشروبات كالقهوة بدون حليـــب
بمجرد وصول هذه السموم إلى المعدة تلتصق بطريقة مُحْكمَة بغشائها الداخــــــــــلي فتشترك بجميع عمليات الهضم .
إن الدهنيات والأغذية الحاملة للحموضة تكون حافزاً لاقتلاع أ جزاء من هذه السموم مــن مكانها بشكل تدريجي مما يؤدي بعد عملية الامتصاص على مستوى الأمعاء إلى تسربهـــا
للدورة الدموية , آنذاك تستشعر المناعة الجسدية بالخطر فتهاجم هذه السموم بواسطـــــــــة الكريات البيضاء التي بدورها تبتلعها وتخرجها إلى خارج الجسم في شكل طفوحات جلدية
حيث تترك لها آثار ظاهرة بعد اندثارها, خصوصاً على مستوى منطقـــــة الظهــــر.
تبقى الإشارة إلى أن لهذه السموم آثار لايمكن حصرها على جميع أجهزة الجســـــم … لذلك وجب اقتلاعها من مصدر إقامتها وهو المعدة .المعدة التي لُقِبَت منـــــــــذ الأزل ب :
” بيت الداء”.